الإنفرادات  
محافظ بورسعيد يوكد علي أهمية التعليم في مواجهة الافكار السلبية
1/11/2016
 
 
وذلك خلال حضورة مبادرة ” بالتعليم وغرس القيم الايجابية نواجه الارهاب” أكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد علي اهمية التعليم في مواجهة الافكار السلبية والهدامة مشيرا بان المرحلة الدراسية تعتبرمن اهم المراحل الدراسية في حياة الطلاب والتي يتم من خلالها تشكيل شخصيتة واكسابة السلوك الإيجابي وتنمية أفكارة و مهاراتة واضاف بان ذلك من الأسباب الرئيسية التي دفعت المحافظة الي العمل علي اغلاق مراكز الدروس الخصوصية من اجل عودة الطلاب الي المدرسة لتصبح المدرسة هي المكان الوحيد لتلقي العلم جاء ذلك خلال حضور محافظ بورسعيد مبادرة ” بالتعليم وغرس القيم الايجابية نواجه الارهاب” والتي نظمت في مجمع الاعلام تحت رعاية محافظة بورسعيد ووزارة الشباب والرياضة والهيئة العامة للاستعلامات واتحاد شباب العمال وذلك بحضور حشد من الطلاب بجميع المراحل التعليمية ولفيف من القيادات التنفيذية والتعليمية والشعبية واكد المحافظ بان الدولة تقوم بتدعيم التعليم بالمليارات من اجل تحصين عقول ابنائنا والارتقاء بهم وعدم اللعب بافكارهم ومشاعرهم من جانب اصحاب الافكار المتطرفة الهدامة مشيرا بان مصر مرت بظروف عصيبة نجحت في عبورها بفضل ابنائها المخلصين وتكاتفهم وحبهم لبلدهم واضاف بان الارهاب يعني فرض امر واقع او راي ضد رغبة الاخرين بالقوة مشيرا بان قواتنا المسلحة العظيمة ورجال الشرطة الاوفياء يقومون بمحاربة الارهاب في سيناء والتضحية باروحهم من اجل عدم فرض اي واقع من جانب المخربين الذي نجح ابناء مصر في اقتلاع جذورهم من علي الارض لانة في ظهرنا جيش وشرطة عظماء وشعب يعشق بلدة واكد المحافظ بان تفوق الطلاب في الدراسة لن ياتي من خلال الاقامة طوال العام الدراسي في غرفة منعزلة لتلقي العلم في مكان يبيع العلم واضاف بان المدرسة هي القادرة علي خلق مواطن صالح يحب وطنة من خلال غرس الانتماء في شخصيتة لانه يواظب يوميا علي تحية العلم وترديد النشيد الوطني والالتقاء بزملائة واكتساب العادات والسلوك الايجابي من زملائة الطلاب والمعلم ومدير المدرسة واكد المحافظ بان المدرسة تمثل لنا رمزا له احترامه وهيبته فنشأنا على الاحترام وحب المدرسة والتعليم واستكمل مصر الان تمر بمرحلة تحتاج فيها تكاتف الجميع وهنا يكون للمدرسة دور محوري في بث حب الوطن داخل الطلاب والتصدي للأفكار الهدامة المتطرفة التي يسعي المخربين في ترويجها في عقول الشباب ولكن هذة الموامرات تتحطم تحت اقدم اخلاق وعزيمة ونبل المصريين الذين يعشقون هذة البلد واوضح بان اقوي سلاح لمحاربة الارهاب والقضاء علية هو التعليم منذ الصغر مؤكدا بأن الارهاب لا دين له وان الارهاب يستغل الأطفال والنساء كدروع بشرية فاين الرجولة من هولاء اصحاب العقول المغيبة الذين يحاولون نشر الافكار المغلوطة في العقول وبث الافكار الخاطئة ولكن جميع محاولاتهم باتت بالفشل لان مصر ستظل محروسة الي يوم الدين بفضل جيشها وشرطتها وشعبها العظيم صاحب 7000 سنة حضارة.
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
عداد زوار البوابة الإلكترونية لمحافظة بورسعيد

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري