الإنفرادات  
خطة لتطوير مسجد مريم تتبناها محافظة بورسعيد ارتقاءا بخدمة رواده
30/1/2017
 
 

تسعي الأجهزة التنفيذية بمحافظة بورسعيد إلي الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين بكافة المجالات ولم تغفل في خطتها تنمية المنشآت الدينية وعلي رأسها المسجد ، وفي هذا السياق اتخذ اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد مبادرة بتطوير وتوسعة مسجد مريم القطرية الكائن بحي المناخ أحد أشهر المساجد بالمحافظة وأكثرها إقبالا من المواطنين.
 
وعقب زيارته السابقة لمسجد مريم قرر محافظ بورسعيد تطوير المسجد الذي يقع بأكثر المناطق حيوية بالمحافظة ورواده بالآلاف، حيث يقع عند تقاطع شارعي الثلاثيني والأمين وبمنطقة بها عدد كبير من المستشفيات الهامة مما يجعله يستقبل عشرات الجنازات يوميا، وأمر إدارة التخطيط العمراني بالمحافظة بوضع تصور لعملية التطوير تتضمن عمل توسعة لمصلي النساء ليستوعب من ٢٠٠ إلي ٣٠٠ مصلية ، وتوسعة مصلي الرجال بأكثر من ٥٠ من مساحته، إضافة إلي عمل ساحة انتظار بالجزء القبلي للمسجد تستوعب عدد كبير من السيارات لاسيما عند تواجد الجنازات .
 
وأوضح محافظ بورسعيد أنه بإجراء عملية التطوير سيتم تحقيق سيولة مرورية بالمنطقة للتخفيف من حدة التكدس المروري لاسيما أوقات الذروة من خلال استغلال المساحات الجانبية للمسجد وعمل مدخل رئيسي للمسجد ومدخل آخر قبلي يتسع للجنازات.

عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
عداد زوار البوابة الإلكترونية لمحافظة بورسعيد