الإنفرادات  
محافظ بورسعيد: التعليم الفني قاطرة التنمية في مصر..ولابد من تأهيل طلابه للحاق بركاب التغيير
2/2/2017
 
 
أكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد علي أهمية التعليم الفني في دفع عجلة التنمية بمصر عامة وبورسعيد خاصة، مشيرا إلي أن المصريين يمتلكون مهارات فنية عالية لذا لابد وأن يعمل جميع القائمين علي العملية التعليمية علي تغيير ثقافة الأسرة والمجتمع عن التعليم الفني واستكمال المنظومة التي بدأتها المحافظة لتطوير التعليم وأولت فيها هذه المرحلة أهمية كبيرة. جاء ذلك خلال اللقاء الرابع علي التوالي الذي عقده محافظ بورسعيد مع قيادات التعليم وخصص ،اليوم الخميس، للتعليم الفني، مشددا عليهم ضرورة دمج طلاب هذه المرحلة في العمل بمصانع المناطق الصناعية الموجودة بالمحافظة وبشرق بورسعيد لتدريبهم بشكل عملي ليكونوا مؤهلين لسوق العمل واللحاق بركب الطفرة التنموية في مستقبل بورسعيد . ولفت المحافظ إلي أنه من غير المعقول أن تمتلك ٤٩ مصنعا بالمنطقة الحرة للاستثمار علي مساحة ٤٤ فدان ويعمل بهم ٢٢ ألف عامل من بينهم ١٨ ألف وافدين من خارج المحافظة يضحون لمحافظاتهم أكثر من ٢٠ مليون جنيه شهريا ويستقلون أكثر من ٢١٥ أتوبيس لانتقالاتهم مما يشوه الشكل الحضاري للمحافظة ويسبب تكدس مروري، في حين توجد ١٢ ألف فرصة عمل مطلوبة داخل الاستثمار وذلك بشهادة أصحاب المصانع بها ولا يتقدم إليها إلا القليل. وأضاف إلي جانب ذلك نجد المنطقة الصناعية جنوب بورسعيد والتي يعمل بها ١٢ ألف عانل من بينهم ٨ آلاف من خارج المحافظة تضخ هي الأخري ملايين الجنيهات شهريا ، في ظل عزوف من أبناء المحافظة للعمل بها . وأشار المحافظ إلي أن الفصل الدراسي الأول للعام (٢٠١٦ /٢٠١٧) كانت بداية المنظومة ولكننا لم نجني ثمارها المرغوبة بعد ، مشددا علي ضرورة استكمال مبادرة تطوير العملية التعليمية التي بدأتها المحافظة في أغسطس الماضي وتصدرت بها محافظات الجمهورية، مؤكدا علي أهمية مواصلة جهودهم استعدادا للفصل الدراسي الثاني علي أن يبدأ كل مدير مدرسة بحصر المشكلات التي تعاني منها وتداراك نقاط الضعف والعمل علي حلها
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
عداد زوار البوابة الإلكترونية لمحافظة بورسعيد