الإنفرادات  
تدعيم مستشفيات بورسعيد الحكومية باجهزة اشعة مركز بورسعيد للاشعة
27/10/2017
 
 
مسلسل المتاجره بالام المرضى لم ينتهى واستمرار ظاهرة طمس الحقائق لاغراض انتخابية او رغبة فى الشهرة وحب الظهور وهم من يقول فيهم رب العزة سبحانه فى سورة الانبياء {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } ويظهر ذلك جليا فى ما يثار فى قرار محافظ بورسعيد بتصفية مركز بورسعيد للاشعة والتبرع باجهزته للمستشفيات الحكومية التى يستفيد من خدماتها الفقير قبل الغنى وبالمجان فبعد تدنى الخدمة بمركز بورسعيد للاشعة والشكوى المتكررة من المواطنين وعزوفهم عن المركز وتوجههم الى مراكز الاشعة المجاورة بسبب مستوى الخدمة المقدمة وعدم توافر الكوادر بمركز بورسعيد والخسارة المتكررة للمال العام دون تقديم خدمة تليق بالمواطن البورسعيدى واصبح قرار ان يستفيد بتلك الاجهزة مواطنى بورسعيد من رواد المستشفيات الخكومية واستكمالا لدعم المنظومة الصحية ببورسعيد ولا سيما انه بعد حوالى شهرين سيخضع كل اهالى بورسعيد لمظلة التامين الصحى تتويجا لدور الدولة المصرية وبالاخص فى محافظة بورسعيد فى دعم المنظومة الصحية فان ما تشهده المنظومة الصحية فى محافظة بورسعيد لهو خير دليل على هذا الحديث وخصوصا بعد ان نجحت مستشفى بورسعيد العام فى اجراء اول عملية للمخ والاعصاب وكذلك العديد من عمليات القلب المفتوح بعد تدعيمها باحدث الاجهزة الطبية واجهزة الاشعة علاوة على ما تقدمه محافظة بورسعيد من منح طبية للعلاج على نفقة المحافظة من حساب الجهاز التنفيذى لغير القادرين وعلاجهم باكبر المستشفيات فى مصر وفقا لضوابط منظمة لذلك فدائما وابدا تاتى صحة المواطن البورسعيدى فى المقام الاول فى اهتمامات محافظة بورسعيد ولا داعى مطلقا للمتاجرة بالام مرضانا وان كان هناك حقيقة غائبة عن البعض فعليهم توخى الحذر عما يكتبون فالكلمة امانة ومن العار افتعال الازمات لاغراض سياسية وانتخابية
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
عداد زوار البوابة الإلكترونية لمحافظة بورسعيد