الإنفرادات  
متابعة نشر حصاد عام 2018 فى المشروعات التنمية المختلفة
1/1/2019
 
 
حصاد عام ٢٠١٨ بمحافظة بورسعيد تواصل الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد والبوابة الإلكترونية نشر سلسلة من التقارير حول حصاد عام ٢٠١٨ في مشروعات التنمية المختلفة التي تم إنجازها علي أرض المحافظة. ٦-قطاع التعليم ببورسعيد المركز الاعلامي تولى الدولة اهتماما كبيرا بالتعليم بإعتباره الركيزة الأساسية لبناء المجتمع و تنمية و فى هذا الصدد أخذت محافظة بورسعيد كعادتها خطوات غير مسبوقة خلال الأربع أعوام الماضية للنهوض بهذا الملف الهام وللاستيراتيجي وقد أثمرت الجهود المضنية التي بذلت عن تطوير ملموس في العملية التعليمية اقتدت به عدة محافظات قررت تعميم التجربة مرة اخري. وكان أبرز الانجازات التي تحققت خلال عام ٢٠١٨ حصول من المحافظة على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى الثانوية العامة والتعليم التجارى ويسير العمل من النواحى الفنية والإدارية للحفاظ على هذا التميز بل وإضافة خدمات تعليمية جديدة لم تكن متوفرة فى المحافظة من قبل ستقضى على ظاهرة هجرة أولياء الأمور بأبنائهم إلى خارج المحافظة للبحث عن مستويات التعليم المتميزة. وقال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إن كل الجهود التى تبذل من أجل توفير منظومة تعليمية متقدمة ومتميزة نضع من خلالها مصلحة الطلاب فى المقام الأول من خلال محاور متعددة بدأنا العمل بها فى العام الماضى وتجسدت فى استمرار محاربة الدروس الخصوصية وإغلاق السناتر وتنشيط دور مجموعات التقوية بالمدارس ونجحت الحملة بشكل ملحوظ فى إعادة الطلاب وربطهم بالمدارس وتستمر الحملة هذا العام وبشكل أكبر بعدما أتت ثمارها بنتائج متميزة فى جميع المراحل. كما تم تأهيل العاملين بالتربية والتعليم حرصا على الارتقاء بمستوى المعلم وقيادات التعليم فى المدارس من خلال دورات تدريبية مكثفة ومتواصلة فى الأشهر الماضية لتأهيل المدرسين وصقل المهارات والخبرات لديهم من أجل اكتمال حلقات التواصل بين المدارس والتلميذ وكذلك كانت هناك لقاءات مكثفة مع المدرسين وقيادات التعليم لشرح دورهم الرئيسى فى المرحلة القادمة وهو القيام بإعادة بناء الإنسان المصرى وستكون المدارس هى القاعدة الأساسية لهذه المهمة لغرس روح الانتماء والولاء للأجيال الجديدة وتنشئتهم على حب الوطن وشرح الحقائق حول الجهود والمشروعات التى تبذل حاليًا للنهوض بالدولة المصرية وكيفية مواجهة الشائعات والتصدى لها والتى تستهدف زعزعة أمن واستقرار الوطن." ودوما ما يحرص محافظ بورسعيد، علي مواصلة جولاته اليومية بالمدارس وحضور طابور الصباح مع الطلاب وحثه على حسن المعاملة وتوفير كافة الأنشطة للتلاميذ من الحضانة وحتى المرحلة الثانوية حتى يشعر الجميع أن المدرسة هى بيتهم الثانى وأن المدرسة هى المركز الذى سيحقق أحلامهم فى مستقبل أفضل قبل وصولهم إلى التعليم الجامعي. المدارس الدولية للغات سمة عام ٢٠١٨ فتحتل المحافظة مكانة متميزة بين باقى المحافظات سواء من حيث البنية الأساسية فى المدارس ومستوى التعليم بها ويوجد فى بورسعيد 420 مدرسة للمراحل المختلفة ودخلت العام الحالى 4 مدارس جديدة الخدمة وهى مدرسة المستشار عدلى منصور بمنطقة السيدة خديجة احد المناطق الاكثر احتياجا والشهيد محمد الحسينى بالحي الاماراتي والمدرسة اليابانية والرابعة إطلاق اسم الشهيد مصطفي خضر علي مدرسة الزهور الاعدادية بنات . وتعد أن السمة الأساسية لعام ٢٠١٨ هى انتقال منظومة التعليم ببورسعيد إلى عصر نظام التعليم الدولى للغات سواء فى المدارس الحكومية أو الخاصة التى ستدخل الخدمة وهى منظومة لم تكن متوفرة فى بورسعيد من قبل سوءا من خلال المدرسة اليابانية أو المدرسة الحكومية المدعمة من الوزارة إلى جانب المدارس الخاصة ومن المنتظر أن تحدث هذه المدارس نقلة نوعية وطفرة كبيرة فى مستوى التعليم ببورسعيد. كما أجريت أعمال الصيانة بجميع المدارس وتجهيزها بكافة الآليات والخدمات التى توفر ممارسة كافة الأنشطة منذ بداية اليوم الأول للدراسة ،وتوجد أعمال متابعة على أعضاء هيئة التدريس ومجموعات التقوية لتقييم مدى الاستفادة التى يقدمها المعلمون للطلاب وإزالة أى معوقات يمكن أن تؤثر على المستوى المتميز الذى نسعى للحفاظ علية وزيادة قدرته فى العام الدراسى الجديد. وشهد هذا العام تواصل منظومة ربط التعليم الفني بسوق العمل من خلال تدريب الطلاب داخل المصانع بصورة عملية وتعيين اوائل الخريجين علي المدارس الفنية البترولية. كل عام وبورسعيد واهلها بخير والي مزيد من الانجازات في العام الجديد إن شاء الله
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري