الإنفرادات  
البدء في إزالة محلات الممشي السياحي علي القنال نهاية الشهر الحالي
13/1/2019
 
 
المحافظ : الشارع ملك لمصر كلها ويجب أن يعود عنوان لمصر امام العالم تقرر البدء في إزالة محلات الممشي السياحي بشارع فلسطين في نهاية الشهر الحالي تمهيدا لاعادة الشارع الي الاصل الذي انشي من أجله كواجهة سياحية لبورسعيد وبعد أن عرضت المحافظة الاماكن البديلة للمحلات التي لم تنتهي عقودها القانونية وبدون أعباء إضافية أعلن ذلك اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد في الاجتماع المؤسع الذي عقد اليوم لبحث مستقبل شارع فلسطين واعادتة الي طبيعتة السياحية بحضور الدكتور محمد هاني غنيم نائب محافظ بورسعيد والمهندس كامل ابو زهرة السكرتير العام للمحافظة والدكتور أحمد داوود نقيب المهندسين وجمعية المحافظة علي التراث ولجنة التاريخ وممثلين للمجتمع المدني وأساتذة الجامعات وأكد المحافظ أننا أمام مسئولية تاريخية ولحظة فارقة نتحمل تبعيتها امام الأجيال القادمة لاعادة اهم شارع سياحي في مصر الي طبيعتة بعد أن تم اختطافة في ظروف غير طبيعية وشهد الكثير من محاولات طمس هوايتة وإزالة معظم مبانية التاريخية والأثرية وقال إن بورسعيد مقبلة علي فعاليات دولية كبري أهمها بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم في يونيو القادم ومن المهم أن نسعي جميعا لتسويق بورسعيد قبل هذا المحفل الكبير لنصدر للعالم من خلال هذه البطولة صورة بورسعيد الحضارية وناشد المحافظ أبناء بورسعيد جميعهم أن يتجردوا من الاهواء والأفكار الشخصية وإعلاء المصلحة العامة لبورسعيد كما أكد حرصة علي فتح المجال أمام كل طوائف وفئات أبناء المحافظة للمشاركة بالأفكار البناءة ابتداء من الشباب وأساتذة الجامعات المتخصصين والجهات المعنية لاعادة تراث بورسعيد التاريخي مع تخصيص جوائز مالية قيمة تبلغ ٥٠ و٣٠ و٢٠ الف جنية لأول ٣ مشروعات يتم اختيارها من بين العروض المقدمة لاعادة شارع فلسطين الي واجهتة التاريخية والسياحية وسيتم اختيار المشروع الفائز من خلال راي جماعي لكل الجهات الممثلة في لجنة إعادة شارع فلسطين وبمشاركة جهاز التنسيق الحضاري ونقابة المهندسين ببورسعيد ليبدأ العمل في تنفيذ المشروع وطالب المحافظ البنوك ورجال الاعمال بالمساهمة في تكاليف الإنشاء ولكنة أكد أن جهاز المنطقة الحرة جاهز لتمويل المشروع تحت اي ظرف من الظروف ولكنة يتمني تفعيل المشاركة المجتمعية في هذا المشروع وطالب الحضور بالاجتماع بمد المهلة المقررة لتلقي الأفكار والمشروعات المقترحة للتطوير والمحدد لها نهاية الشهر الحالي الي اسبوعين او اكثر ووافق المحافظ علي إتاحة الفرصة لتلقي مزيد من المشروعات وإجراء الدراسات والمناقشات بشكل متكامل عليها مع عدم إضاعة الوقت ليعقب التنفيذ الفعلي للمشروع عمليات إزالة المحلات القائمة حاليا والتي لن تستغرق وقتا طويلا مع بدء الإزالة في نهاية الشهر الحالي
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري