الإنفرادات  
إعتذار ووعد لأبناء بورسعيد
26/2/2019
 
 
تتقدم محافظة بورسعيد بأسم المسئولين بها بإعتذار واجب لأبناء المحافظة لما يجدوه من بعض المصاعب نتيجة لأعمال الحفر الغير مسبوقة بمختلف أنحاء المحافظة التى فرضتها ظروف التطوير والتنمية للمشروعات الحضارية والتنموية المستدامة للمحافظة والتى تواكب العمل فى كل هذه المشروعات فى وقت واحد بسبب الظروف والإلتزامات المطلوب الإنتهاء منها جميعها قبل شهر يونيو القادم والذى يمثل تاريخ فارق لمحافظة بورسعيد حيث تجرى الأن أعمال حفر شبكات الفايبر بطول (561 كم) لربط عدد (588) مبنى ومؤسسة حكومية بالمنظومة الرقمية التى تنطلق من بورسعيد كأول محافظة مصرية ذكية بسرعة انترنت 40 ميجا ضعف السرعة الحاليه فى كل أنحاء جمهورية مصر العربية فى نفس الوقت هناك صراع مع الزمن لإنهاء مد خطوط الشبكة الإلكترونية لمشروع التأمين الصحى الشامل الذى سينطلق من بورسعيد أيضاً فى شهر يونيو القادم ويواكب ذلك إحلال وتجديد لشبكة الصرف الصحى ومياه الشرب فى جميع أنحاء المدينة وشبكة التليفونات الجديده وشبكة الغاز الطبيعى لعدد 1000 أسرة فى المناطق المحرومة . ومع. هذا الزخم الجارى العمل به داخل المحافظة فأن هناك متابعة دائمة من القيادة السياسية والحكومة مع اللواء / عادل الغضبان – محافظ بورسعيد لمتابعة سير العمل فى هذه المشروعات مع التأكيد على تحقيق أعلى معدلات فى إنشاء وإنهاء هذه المشروعات قبل المواعيد المقررة لها مع الإلتزام بكافة معايير الجودة والدقة فى تنفيذ هذه المشروعات على أعلى مستوى 0 وبناء على ذلك ومن باب المصارحة والمعايشة مع الموطنين بإعتبارهم شركاء فى تنفيذ كل مشروعات التنمية التى تهدف إلى توفير الحياه الكريمة والعصرية للمواطن البورسعيدى فأن الأجهزة التنفيذية تجدد العهد لأبناء بورسعيد بأن إعادة رصف الطرق ورفع كفاءتها عما كانت عليه قبل الحفر ستتم أول بأول فور الإنتهاء من كل منطقة تستوفى بها الأعمال المطلوبة . على أن تكون بورسعيد بأكملها فى أجمل وأبهي صوره لشوارعها وميادينها تباعاً وعلى مراحل قبل شهر يونيو القادم إعتباراً المحافظة هى سفير مصر أمام العالم أجمع وأمام ضيوفها المنتظر حضورهم مع وفود بلادهم فى بطولة الامم الافريقية التى تستضيف بورسعيد أحد المجموعات بها ومن قبل ذلك تجهيز المحافظة لإستقبال الكيانات العالمية وكبار المستثمرين من داخل مصر ومن مختلف أنحاء العالم والتى ستكون بورسعيد مقر لإدارة أعمالهم منها للمشروعات التى ستنطلق من شرق بورسعيد هذا العام مرة أخرى فأن الثقة فى دعم أبناء بورسعيد الشرفاء وتقديرهم لهذا العمل الضخم الذى تشهده بورسعيد فى الوقت الحالى سيكون احد عوامل النجاح الذى ننشدها جميعاً لبلدنا العظيمة مصر ولمحافظتنا بورسعيد التى ستكون إنشاء الله قاطرة إقتصادية ومنارة حضارية عصرية
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
عداد الزوار

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري