الإنفرادات  
البابا تواضروس يطلق علي بورسعيد اسم ميناء السعادة والمحافظ يؤكد زيارة البابا للمحافظة تاريخية
27/2/2019
 
 
اعرب البابا تواضروس بابا الاسكندرية عن سعادتة الكبيرة بزيارتة لمحافظة بورلسعيد صاحبة التاريخ العريق وان مالفت نظرة هو الشعور بالسعادة علي وجوة كل من قابلهم منذ ان وطأت اقدامة المدينة وان المحافظة لها نصيب كبير من اسمها واطلق عليها اسم ميناء السعادة فهي مدينة بطبيعتها وموقعها تجلب السعادة لكل ابنائها وزوارها جاء ذلك في كلمة البابا تواضروس بمقر مطرانية بورسعيد بحضور اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد وقيادات المحافظة والكنيسة وقال البابا تواضروس انه لن ينسي هذه الزيارة والتي واكبت قيامة بوضع حجر الاساس لاول كنيسة داخل مصر منذ تولية مقعد البابوية في ظل قانون الكنائس الجديد الذي صدر في مصر منذ عامين وانت مثل هذه المناسبات في عهدة كلها خارج مصر واضاف ان مصربقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية تخطت السنوات الصعبة والمولمة وتنطلق بقيادة حكيمة نحو مستقبل مشرق واستطرد ان المحبة والاخوة تجمعنا كمصريين علي ارض وطننا الطيب وان المسجد والكنيسة يلعبان دورا هاما في بناء الانسان والذي ياتي في المقام الاول قبل بناء المشروعات بينما اعلن اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بان زيارة البابا الي بورسعيد تاريخية والتي تعد الاول للمحافظة بعد 43 عام كاملة من زيارة البابا شنودة وان ابناء المحافظة جميعا كانوا حريصين علي الحضور وشرف استقبال البابا تواضروس واضاف بان بورسعيد تعيش ازهي عصورها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي حيث تنطلق من ارضها مشروعات اقتصادية عملاقة ستغير وجه الحياة في مصر كلها ستكون قاطرة اقتصادية بالمشروع العملاق في شرق بورسعيد وحباها الله بكنز الخير في حقل ظهر والذي حقق الاكتفاء الذاتي لمصر من الغاز الطبيعي وتم الاحتفال منذ عدة ايام بتصدير اول شحنة غاز منه للخارج كما تشهد المحافظة مشروعات تنموية وحضارية جعلتها تتقدم نحو مستقبل افضل لابنائها وستكون بورسعيد من الان قاطرة اقتصادية ومنارة حضارية وثقافية بيما اعلن الشيخ صفوت نظير وكيل وزارة الاوقاف ان المحبة والاخوة هي الرباط الذي يجمع بين ابناء مصر واوصي الرسول علية الصلاة والسلام باقباط مصر كما حافظ الخليفة عمر بن الخطاب ع مقتنيات الكنيسة عند افتتاحة للقدس ومنع المساس بها وان اقباط مصر كانوا في مقدمة من قدموا العون لصحابة رسول الله في عام الرمادة بقافلة كانت امتدادها بين مصر والمدينة المنورة واعلن نيافا الانبا تادرس مطران بورسعيد عن سعادتة وابناء المحافظة بزيارة البابا تواضروس واكد للبابا اننا نعيش جميعا في بورسعيد في محبة واخوة ووئام يشارك بعضنا البعض في رسم احلامنا ومستقبلنا ونقف صف واحد امام المحن والصعاب وكان البابا تواضروس قد قام مع اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بوضع حجر الاساس لكنيسة الانبا انطونيوس والانبا بولا بحي الضواحي ويواصل زياراتة لبورسعيد علي مدي يومين ويؤدي مساء اليوم صلاة رعوية بكنيسة ماري مرقص ببورفؤاد ويشهد صباح الغد حفل تدشين كنيسة ابو سيفين بالمدينة
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
عداد الزوار

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري