الإنفرادات  
ضمن سلسلة من القاطرات العملاقة الفريق أسامة ربيع واللواء عادل الغضبان يشهدان تدشين القاطرة "لطفي جاد الله" بقوة شد 70 طن
28/9/2020
 
 
شهد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، اليوم الإثنين، احتفالية ترسانة بورسعيد البحرية بتدشين القاطرة"لطفي جاد الله"بقوة شد 70 طن، وذلك بحضور اللواء أحمد بدوي قائد القاعدة البحرية ببورسعيد، وممثلي التوكيلات الملاحية، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الهيئة، وقيادات المحافظة، وأعضاء نقابة العاملين بالهيئة. كان في استقبالهم بمقر الترسانة البحرية ببورسعيد، المهندس عادل شبراوي مدير إدارة الترسانات، والمهندس أشرف البياع رئيس الترسانة، وعدد من قيادات الترسانة والعاملين بها. وفور وصولهم توجه الحضور لساحة الترسانة لبدء مراسم تدشين القاطرة الجديدة والتي بدأت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلاها مشاهدة فيلم تسجيلي عن ترسانة بورسعيد البحرية، وفيلم تعريفي بالسيرة الذاتية للواء لطفي جاد الله أحد أبطال القوات البحرية. في كلمته، أكد الفريق أسامة ربيع أن هيئة قناة السويس تعكف على تطبيق خطة متكاملة لتطوير خدماتها اللوجيستية والبحرية المقدمة للسفن العابرة في إطار دعم مواردها وتعزيز تنافسيتها والحفاظ على مكانتها الرائدة ضمن استراتيجية الهيئة 2023. وأوضح الفريق ربيع أن الهيئة نجحت في التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد"COVID-19" بمرونة وحرفية وهو ما كان له بالغ الاثر في استقرار معدلات أعداد وحمولات السفن العابرة، لاسيما في النصف الثاني من العام الجاري مع اتجاه غالبية دول العالم إلى الفتح التدريجي وهو ما انعكس على تحقيق نموا تدريجيا في أعداد وحمولات السفن بالربع الثالث 2020 في الفترة من( يوليو إلى سبتمبر)، حيث أظهرت إحصائيات الملاحة بالقناة ارتفاع أعداد السفن العابرة خلال شهر يوليو من 1424 سفينة إلى 1512 سفينة خلال شهر أغسطس لتصل إلى 1542 سفينة خلال شهر سبتمبر الجاري . كما زادت الحمولات العابرة للقناة من 89.4 مليون طن خلال شهر يوليو إلى 95.1 مليون طن خلال شهر أغسطس ولتصل إلى 95.9 سفينة خلال شهر سبتمبر . ولفت رئيس الهيئة إلى أن تطوير الأسطول البحري للقناة يتصدر أولويات العمل بالهيئة في الآونة الأخيرة بما يتماشى مع توجيهات القيادة السياسية بضرورة مواكبة التطور التكنولوجي المتسارع في مجال صناعة الوحدات البحرية المعاونة، وتلبية الحاجة لتدعيم الأسطول البحري بالهيئة بوحدات جديدة، مشيرا في هذا الصدد إلى نجاح ترسانة بورسعيد البحرية في تدشين أربعة قاطرات عملاقة من طراز "مصاحب" بقوة شد 70 طن، وذلك في وقت قياسي في أقل من عام بمعدل تدشين قاطرة كل شهرين تقريباً. وأعرب رئيس الهيئة عن استعداد قناة السويس للتعاون والتنسيق المشترك مع الجهات والمؤسسات المختلفة في مجال بناء الوحدات البحرية المختلفة في ظل ما تمتلكه ترسانات وشركات الهيئة من خبرات متراكمة في هذا المجال، مشيراً إلى أن القاطرة الجديدة"لطفي جاد الله" هى القاطرة الثانية التي تقوم الهيئة ببنائها لصالح القوات البحرية وسيطلق عليها اسم أحد أبطالها تقديراً وعرفانا. ومن جانبة اعرب اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد عن فخرة بعمال الترسانة البحرية الذي يقدمون اروع ملاحم البطولة والعمل من اجل الوطن وذلك بعد نجاحهم في صناعة القاطرة الخامسة خلال عام بايدي وسواعد مصرية مشيرا بان مايقوم بة العامل المصري هو مبعث فخر لنا جميعا واشاد المحافظ بالدور الوطني التي تقوم بة هيئة قنا السويس التي تعد احد المرافق الهامة بالدولة مشيدا بالتعاون البناء بين المحافظة والهيئة في العديد من المجالات والدور المجتمعي التي تقوم به والذي يعمل علي غرس روح المحبة والانتماء لدي الجميع واضاف بان العالم المصري ادهش العالم اجمع بعد التحدي الكبير وحفر قناة السويس الجديدة في اقل من عام في ملحمة بطولية كبري اثبت فيها العامل المصري عظمتة وحبة لوطنة وكذلك شق القناة الجانبية بشرق بورسعيد في اقل من اربع اشهر واليوم نشهد ملحمة وفاء اخري تجاة البطل لطفي جاد الله وتدشين قاطرة تحمل اسم ومن جانبه، أكد المهندس عادل شبراوي مدير إدارة الترسانات بالهيئة أن القاطرات الجديدة تم تصميمها لتلائم احتياجات العمل في القناة والموانئ المصرية، حيث يبلغ طول القاطرة 35.87 متر، وعرضها 12.5 متر، وغاطسها 3.35 متر، وسرعتها 13 عقدة، كما تمتاز برفاصات ذات قدرة وكفاءة عالية مصنوعة من قبل شركة Voith الألمانية، وماكينات من شركة DAIHATSU اليابانية. عقب الانتهاء من مراسم التدشين، توجه الفريق أسامة ربيع واللواء عادل الغضبان إلى الحوض العائم حمولة 10 آلاف طن، لتفقد أعمال تشطيبات القاطرتين "عبد الحميد يوسف" و"مصطفى محمود" والتي وصلت نسبة الإنجاز بهما ما يقرب من 85% بعد الانتهاء من مرحلة تركيب الماكينات، وبداية مرحلة التشطيبات النهائية التي تضم تثبيت خطوط المواسير وتركيب نظام التهوية وصدادات الأمان. خلال الزيارة، استمع الفريق أسامة ربيع واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد إلى شرح تفصيلي من المهندس أشرف البياع رئيس الترسانة عن مستجدات أعمال الإصلاح والصيانة وأبرزها أعمال العمرات والصيانة لكل من الكراكة "عبور" والكراكة "مكة" والكراكة "طارق بن زياد" طبقا للبرنامج النصف سنوي الذي تعتمده الترسانة لأعمال الإصلاح والصيانة للوحدات البحرية المختلفة التابعة للهيئة، علاوة على إنزال وحدة خدمات بترولية تابعة لإحدى شركات البترول من الحوض العائم حمولة 5 آلاف طن. كما أطمأن رئيس الهيئة على أعمال تركيب الماكينات بالقاطرة "علي شلبي"، وتابع معدلات الإنجاز التي بلغت 65% لأعمال بناء الونش العلوي 30/60 طن، المتواجد حالياً في مكانه بديلاً للونش المكهن ليتولى فور الانتهاء من أعمال بنائه بخدمة وصيانة الوحدات المتراكية على الرصيف الشرقي للحوض الغربي بالترسانة. يذكر أن اللواء لطفي جاد الله" هو أحد أبطال القوات البحرية الذي شارك وطاقمه في ملحمة تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات في 21 كتوبر 1967 وهو صاحب الضربة الثانية التي أدت إلى إغراقها، ليسطر هو و زملاؤه بحروف من نور بطولة اتخذت عيدا للقوات البحرية عبر التاريخ وغيرت قواعد التسليح البحرى على مستوى العالم.
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
تم النشر على مسئوليه محافظه بورسعيد انت الزائر عن البوابه
بالتعاون مع شركه انفورماتيك عداد الزوار سياسة الموقع والشروط والاحكام
متوافق مع facebook youtube ميثاق المتعاملين و حقوق النشر

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري