الإنفرادات  
خلال لقاء إدارة الدول والمنظمات الأفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجاري، مع رجال الاعمال واصحاب المصانع .
3/11/2020
 
 
اللواء عادل الغضبان: محافظة بورسعيد تضم مصانع كبرى يمكنها زيادة صادراتها إلى 15 مليار دولار المحافظ : المنطقة الصناعية تشهد طفرة كبيرة ودخول كيانات عملاقة بها ونفتخر بوجود مصانع كبري تغزو جميع اسواق العالم عادل اللمعي: اتفاقية الرورو «بشرة خير للمستثمرين وأبناء بورسعيد» قال اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، إن المحافظة بتضم مزايا تنافسية عديدة تجعلها قبلة للاستثمار، حيث تضم 3 مناطق صناعية، وهم منطقة صناعية بجنوب بورسعيد ومنطقة صناعية تتبع هيئة الاستثمار وأخرى تابعة لهيئة التنمية الصناعية، وتضم مصانع متقدمة خاصة في صناعة الملابس، حيث تصدر المصانع ببورسعيد نسبة 54% من حجم صادرات مصر من الملابس الجاهزة، مؤكداً على أهمية التصدير لأفريقيا بهدف استدامة إنتاج المصانع وتشغيل الشباب علاوة على تحقيق سمعة جيدة لمصر. جاء ذلك خلال مشاركة محافظ بورسعيد في لقاء ادارة الدول والمنظمات الافريقية ووحده الكوميسيا برجال الاعمال واصحاب المصانع والذي اقيم بقاعة السفيرة فايزة أبو النجا بديوان عام المحافظة وأشار "المحافظ "، إلى أن محافظة بورسعيد نجحت خلال آخر 15 عاماً التحول من أكبر محافظة استهلاكية إلى أكبر محافظة إنتاجية خاصة خلال آخر 5 سنوات، تم إنشاء العديد من المصانع الكبرى وفقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي يرى أن محافظة بورسعيد قاطرة صناعات مصر، وأطلق عليها حلم بكرة، وتحقق حلم القيادة السياسية حيث تم إنشاء أكبر ميناء محوري في الشرق الأوسط بطول أرصفة 5 كيلو متر مربع، لافتا إلى أن محافظة بورسعيد تفتح أبوابها أمام الاستثمارات الجديدة، وتؤمن بأهمية دور القطاع الخاص، كما ترفع شعار المحافظة تملك ولا تدير، فهي تطرح مشروعات للمستثمرين للإدارة لتحقيق أعلى عائد. وعدد محافظ بورسعيد، عدداً من المصانع الإنتاجية القادرة على التصدير لأفريقيا، منها أكبر مصنع لإنتاج إطارات السيارات- والذي تم إنشائه في وقت قياسي وخلال 5 شهور نجح في التصدير لعدة دول بأفريقيا وآسيا، كما تمتلك المحافظة أكبر مصنع لتصدير وتعبئة وتغليف الأسماك وتم تصدير لأ سواق الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، ويمكنه التصدير لأفريقيا بأسعار تنافسية، مضيفا كما تضم محافظة بورسعيد أكبر مصنع لإنتاج اللمبات الموفرة الذي تم إنشائه خلال 3 سنوات، وهو منتج معني بتوفير الطاقة، علاوة على مصانع الشباب لإنتاج الملابس الجاهزة-وهذه المصانع بدأت العمل منذ 3 سنوات ونجحت في التصدير لدول عربية. وأضاف المحافظ، كما تضم محافظة بورسعيد مصنعاً لإنتاج زيت الطعام، والذي يصدر لعدة دول أفريقية، وحال التعاون معه يمكنه أن يغزو السوق الفريفية، وتضم المحافظة أيضاً المصنع رقم 9 في العالم لإنشاء دهانات السيارات والذي يصدر منتجاته لدول عديدة، مؤكداً أن محافظة بورسعيد قادرة على زيادة صادراتها لتصل إلى 15 مليار دولار سنوياً بشرط التنسيق والتكامل والتعاون، مع إنكار الذات. وخلال اللقاء اكد عادل اللمعي عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين ورئيس لجنة النقل بالجمعية، ورئيس غرفة ملاحة بورسعيد، على أهمية موافقة مجلس النواب على اتفاقية خط الروور بمنطقة شرق بورسعيد، مضيفاً أن الاتفاقية بشرة خير للمستثمرين، وكذلك لأبناء محافظة بورسعيد، حيث ستطرح مئات فرص العمل المباشرة لأبناء المحافظة وآلاف فرص العمل غير المباشرة، علاوة على أن موافقة البرلمان في هذا التوقيت على هذه الاتفاقية مؤشر على قوة الاقتصاد المصري في هذا التوقيت التي تعاني منه اقتصاديات دول متقدمة. وأضاف "اللمعي"، أن أفريقيا هي السوق الأكبر لمصر، وإذا كانت القيادة السياسية مهتمة بالنفاذ الصناعة والتجارة المصرية للسوق الأفريقي فكلي أمل أن يتم زيادة الصادرات، مشيراً إلى اهتمام محافظ بورسعيد اللواء أركان حرب عادل الغضبان باستضافة أول اجتماع لإدارة الدول والمنظمات الأفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجاري.
عودة الى ما تم هذا الشهرعودة الى الصفحة الرئيسية
   
     
تم النشر على مسئوليه محافظه بورسعيد انت الزائر عن البوابه
بالتعاون مع شركه انفورماتيك عداد الزوار سياسة الموقع والشروط والاحكام
متوافق مع facebook youtube ميثاق المتعاملين و حقوق النشر

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري