فدائية من نوع خاص.. نغم بورسعيد تهب روحها لـ مقاومة فيروس كورونا
محمد الغزاوى
جريدة صدى البلد
2020-03-25
 
وجدت بنت بورسعيد نغم أسامة رخا ضالتها وهى تتابع قصص البطولة للفدائية الراحلة زينب الكفراوى أول فتيات الباسلة للانضمام للمقاومة الشعبية للتصدى للعدوان الثلاثى على بورسعيد عام 56. وسرعان ما قفزت الفكرة فى رأسها وهى الحاصلة على ليسانس اللغة العربية عام 2012 لتنضم الى صفوف مقاومة ومكافحة عدوى فيروس كورونا التى يقود والدها المهندس أسامة رخا مستشار اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد لمكافحة القوارض والآفات وتغطيها والدتها الإعلامية فوفا خضير. قررت الآنسة نغم رخا أن تلحق بوالدها لتكون أولى المتطوعات فى فرق ناقلات مكافحة العدوى والفيروس المنتشرة فى شوارع بورسعيد. حاورها "صدى البلد" لتقف على قصة انضمامها لفرق التطهير وناقلات المكافحة لمحاربة فيروس كورونا المستجد بشوارع الباسلة. بدأت نغم حديثها أقل شيء ممكن أقدمه لبلدى بورسعيد واعمله فالمؤكد أنك تضحي عاشن حد أو ممكن تقدم حاجة لبلدك ده في حد ذاته كفاح كفاح من أجل آلاف الأرواح. وأضافت، حدثت الكارثة الكبري انتشار الفيروس في العالم وبدأت حالات تظهر في مصر وكلف من قبل المحافظة بعمليات التطهير والتعقيم وكانت الفكرة وليدة اللحظة. وقالت "نغم" فكرت إني أساعده وقولت نعمل حاجة مع مجموعة شباب ولكن للأسف مفيش شاب تقدم للمشاركة كله خاف. وتسرد نغم حكايتها قائلة فكرت كثيرًا وقتلت الصمت بأخذ الخطوة وقدمت روحي وجسدي تطوع للعمل مع والدي الذي يكافح من أجل راحة الجميع. وشددت نغم قائلة عندما اخذت القرار لم يتملكني الخوف ولكن بتشجيع والدتي وخوفى على والدي اصريت علي النزول معه يدًا بيد مع مجموعة العمل بالمركز. وشعرت بقمة سعادتى وانا ارى التشجيع والفرحة من المواطنين خاصة أن هناك ناساً بتطمن لما بتشوفني مع فريق العمل ودعوات الناس بالشوارع. وأكدت نغم أن تشجيعها ذاد بمقابلة اللواء عادل الغضبان عندما قال لي انتي فتاة بمائة راجل لوبابا خمسين راجل انتي مية عشان انتى بنتة وقتها تملكني شعور أنني لابد وأن أكون علي قدر المسئولية والجهد من أجل بلدي. ودعت نغم شباب بورسعيد الى الانضمام إلى المبادرة قائلة لما تحس انك بتعمل حاجة ذات قيمة بتتبسط والناس معاك بتضحي باروحها من اجل الوطن ساعتها هتعرف معنى السعادة و الوطنية. وأكدت نغم قائلة تعلمت من والدى أنه واجب علينا وحبنا لبلدنا اننا نساعد في حاجة مفيدة وأنا لا أقل وطنية منه فهو مكلف وانا متطوعة من بلدى وأهلها. واختتمت نغم حديثها قائلة حبًا في الوطن والتضحية من أجله رغم الخطورة فوهبت نفسي وروحي من أجل بلدي والله خير حافظ
 
 
 
     
عداد الزوار

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري