وكيل تعليم بورسعيد: المدرسة هى المكان الشرعى لتلقى العلم وتكوين الشخصية
محمد الغزاوى
جريدة صدى البلد
2017-10-12
 
أكد الدكتور نبوى باهى، وكيل وزارة التربية والتعليم ببورسعيد، أن التجارب الفريدة للتعليم فى بورسعيد تعد استباقية لمتطلبات واحتياجات الدولة فى هذا التوقيت. وقال باهى إن تجربة التعليم الفنى تهدف إلى تأهيل طلاب التعليم الفنى لسوق العمل بطريقة علمية وبمقاييس عالمية استعدادا لاستقبال الخريجين للعمل على خدمة المشروعات القومية العملاقة والمصانع الجديدة التى ستفتتح فى شرق بورسعيد، وإعداد خريجين مؤهلين للعمل بمجرد التخرج بالتعاون مع رجال الأعمال وأصحاب المصانع. وأضاف وكيل الوزارة أن "التعليم فى بورسعيد فى تطور مستمر من خلال الإمكانات المتاحة والبسيطة، وإنه بالفعل نجحنا فى إعداد جيل جديد من قيادات الصف الثانى قادرون على استكمال المسيرة بنفس النهج حتى وإن تغيرت قياداتهم". وعن تجربة محاربة الدروس الخصوصية وغلق مراكزها تحدث الدكتور نبوى باهى عن إطلاق اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، لهذه التجربة وهى الرائدة على مستوى الجمهورية ومتابعتها على المدى البعيد وتفعيل البديل الشرعى وهى مجموعات التقوية التى يختار الطالب فيها مدرسه ومكان المجموعة وفقا للائحة منظمة إداريا وماليا. وأوضح أن مشاركة الطالب فى اختيار المعلم المثالى وفقا لمبادرة محافظ بورسعيد والتى تهدف إلى غرس الثقة بين الطالب والمعلم وتدريب الطالب على مبادئ الديمقراطية وحرية الرأى وهى جميعا تصب على أساس العملية التعليمية وعلى أداء المعلم.
 
 
 
     
عداد زوار البوابة الإلكترونية لمحافظة بورسعيد