اعلام بورسعيد يناقش آليات مواجهه الشباب لحروب الجيل الرابع و الخامس
سماح حامد
موقع بورسعيد اليوم
2018-04-17
 
اصبحت مواقع التواصل الإجتماعي من الأشياء المهمة فى الوقت الراهن للجميع، لكن ظهرت الكثير من المشكلات والسلبيات لتلك المواقع والتى أصبحت واضحة بشكل كبير وتؤثر على المجتمع بكل طوائفه، لذا يجب أن يكون الجميع على دراية وعلم بالعيوب والمشكلات التى تسببها هذه المواقع بهدف تفاديها. وفى هذا الاطار عقد مركز النيل بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع مدرسة بورسعيد الاعدادية بنات حلقة نقاشيه بعنوان ” الشباب و حروب الجيل الرابع والخامس ” بحضور الاستاذة مرفت الخولى مدير مجمع اعلام بورسعيد و اعلام القناة و فضيله الشيخ محمد مصطفى كامل مدير ادارة اوقاف الشرق و بورفؤاد و سيادة المقدم مسعد البداية رئيس قسم الانضباط ووكيل الرقابة و الرخص بمديرية امن بورسعيدو الاستاذة سحر عثمان مديرة المدرسة و الاستاذة منال السيد وكيله المدرسة و الاستاذة سمية بدران الاخصائية الاجتماعية . ودار الحوارحول ادوات حروب الجيلين الرابع والخامس وسلبيات ومخاطر ادمان المواقع التواصل الاجتماعية والتي اصبحت وسائل اداة للجماعات الارهابية والمتطرفة لنشر الافكار وتجنيد انصارهم وبث الرعب والفزع واداة ايضا للتزييف والتشويه للمعلومات من خلال دس المعلومات والاخبار الكاذبة والمغلوطة ونشر الشائعات والتدمير النفسي للشباب حيث غزت الشبكات الاجتماعية عالمنا ، ومع الصعود المتزايد لهذا الغزو ، تزايد السؤال عن أثر ذلك على السلوك البشرى ، فلا شك أن الشبكات الاجتماعية أو ما يعرف “بالإعلام الجديد” غيرت الكثير من عاداتنا البشرية و روابطنا الإنسانية وعلاقتنا الاجتماعية ، و تؤكد العديد من الدراسات أن الإفراط فى استخدام موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك يسبب اضطرابات نفسية وبخاصة لدى فئة المراهقين . كما تمت الاشارة الى اهمية التوعية الدينية وهي التوعية بصحيح الدين الوسطي الحنيف، لأن ما تعمل عليه الآن الجماعات الإرهابية هو تركيب جزء صحيح من الدين بجزء خاطئ متطرف يحث على العنف وارتكاب الجرائم ووعداء الدولة، لذلك يجب أن يتكاتف جميع المواطنين للوقوف في وجه أي أحداث غير طبيعية حتى لا يستطيع أحد السيطرة على عقولنا وتم التأكيد على ان الاستخدام غير الصحيح للتكنولوجيا الحديثة تؤدى الى ان تتحول لأداة لنشر الاخبار المغلوطة وغير الصحيحة حيث يستخدم بعض الإشخاص مواقع التواصل الإجتماعي إستخداما سيئاً ، فهناك عدد كبير من الأخبار غير الصحيحة التى تنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعى يومياً، ويصدقها الكثير من المستخدمين ويعيدون نشرها مرة أخرى مما يتسبب فى تداول الكثير من الإشاعات . و ايضا تؤدى الى إنعدام الخصوصية لمستخدمي الشبكات الإجتماعيةحيث يستخدم الأشخاص المشاركون في مواقع التواصل الإجتماعي ملفاتهم الشخصية لعرض بياناتهم وجميع المعلومات عنهم بالإضافة إلى نشر الكثير من المعلومات الشخصية حول السكن والجامعة والوظيفة ومن الممكن أن يستغل بعض المحتالين هذه المعلومات لإستغلالهم ، لذا ينصح بمراجعة الإعدادات جيداً للتأكد من انها تحافظ على الخصوصية للأصدقاء فقط. وانه من السهل جدا تعرض مستخدمى الشبكات الإجتماعية للإختراق نتيجة عدم إهتمام الكثيرين بالإعدادت الخاصة بالخصوصية يتعرضوا لبعض المشاكل مثل التجسس و غير ذلك من المشكلات التى يسببها الاستخدام غير المقنن لهذه المواقع مثل التأخر الدراسى و فقدان الترابط الاسرى و اهدار الوقت و العزلة الاجتماعية . وتم التحذير فى نهاية اللقاء بخطورة الاختراق للاجهزة خاصه فى ظل انتشار الالعاب الاليكترونية و فضول البعض خاصة فى سن الشباب و المراهقين لكل ماهو جديد دون وعى بخطورة التقنيات الحديثة ، لذا فان العلم مع التمسك بالقيم الدينية هو السلاح الوحيد لمواجهه كل التحديات .
 
 
 
     
عداد زوار البوابة الإلكترونية لمحافظة بورسعيد

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري