معا لمواجهة كل أشكال العنف والتنمروفعاليات جديدة لتوعيه الطلبه ببورسعيد
سماح حامد
موقع بورسعيد اليوم
2018-12-06
 
فى اطار اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات بمحور بناء الانسان من جميع النواحى ، يشارك مجمع اعلام بورسعيد مكتب الخدمة الاجتماعية المدرسية فى حملة للحد من انتشار ظاهرة التنمر المدرسي ، حيث أشارت الاستاذة مرفت الخولى مدير عام اعلام القناة و مجمع اعلام بورسعيد ان هناك عدة اوجه من التعاون مع ادارة التربية الاجتماعية بقيادة الاستاذ محمد حسن الموجه العام ، و أضافت انه تم تنفيذ عدد من الفعاليات بمشاركة مكاتب الخدمة المدرسية بادارة شمال وادارة جنوب و ادارة شرق التعليمية لتغطية اكبر عدد من المدارس الابتدائية و الاعدادية لمواجهه ظاهرة التنمر التى انتشرت مؤخرا بين طلبة المدارس ، و بحضور عدد من المتخصصين لمناقشة الموضوع صحيا و اجتماعيا و دينيا والقاء الضوء على ضرورة التحلى بالقيم الاخلاقية . وتمت الاشارة ان لقاء اليوم تم بالتعاون مع مكتب الخدمة المدرسية بادارة شرق التعليمية وضمن فعاليات مبادرة معا لمواجهه العنف التى يتبناها المجمع بالتعاون مع لجنة الندوات و المؤتمرات بالمجلس الاعلى للثقافة ، و تم تنفيذه بمدرسة المشير الاعدادية بنات بحضور الاستاذة مرفت الخولى و الاستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومى للمرأة ببورسعيد و الاستاذة فاتن خضر مدير مكاتب الخدمة الاجتماعية المدرسية و الدكتورة احسان عبدالله استاذ بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية و فضيله الشيخ عبده محمد كبير ائمة بأوقاف بورسعيد و الاستاذة الهام الفقى مدير مركز الفرما الثقافى وعضو لجنه الندوات و المؤتمرات بالمجلس الاعلى للثقافة و الاستاذة هويدا وهبة رئيس مكتب الخدمة المدرسية شرق و الاستاذة سماح حامد اعلامية بمجمع اعلام بورسعيد و الاستاذ حسن حمزة وكيل مكاتب الخدمة الاجتماعية المدرسية و الاستاذ محمد فريد مكتب الخدمة المدرسية شرق و الاستاذة عبير حنفى مديرة المدرسة و الاستاذة منى عثمان وكيله المدرسة و عدد من الاخصائيين الاجتماعيين من المدارس الاعدادية بادارة شرق التعليمية . وافتتح اللقاء بعدد من الفقرات الشعرية و الغنائية ثم حوار مفتوح حول ضررة التحلى بالقيم الاخلاقية لمواجهه هذه الظاهرة المنتشرة و ان جميع الاديان تدعو للمحبة و الرحمه و التسامح مما يمثل العلاج الامثل للقضاء على التنمر بكل صوره . كما تناول الحوار أن الشخص المتنمر لديه احتياج للظهور والقيادة لم يقم به بشكل إيجابى فظهر بشكل سلبي، وبالتوعية بالتأثير السلبى للتنمر على الآخرين وتوجيه قدرات الطفل للقيادة الإيجابية ودمجها فى أنشطة مفيدة داخل المدرسة بذلك يتم القضاء على تلك الظاهرة من جذورها ، واما الحماية فتكون بالإشراف على تجمعات التلاميذ ووضع قوانين واضحة تحمل المتنمر عواقب فعله مع إصلاح ما أفسده من أذى على المتنمر عليه. ويأتى بعد ذلك دور التدريب ويكون بتوفير أنشطة جماعية تشجع روح الجماعة وقبول الآخر والتعاون ومساعدة الغير وتشجيع ومكافأة مشاركة التلاميذ فى الأنشطة المختلفة، ودمج التلاميذ المختلفين والجدد والأضعف بدنيا (وهم الفئة الأكثر تعرضا للتنمر) فى أنشطة جماعية وفردية مثل التمثيل والعروض المسرحية مما يرسخ الثقة بالنفس والتعبير الإيجابى عن الذات، مع أهمية تأهيل التلاميذ الذين تعرضوا للتنمر للتعامل مع مواقف التنمر بشجاعة وثقة .
 
 
 
     
Free Hit Counters

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري