إلقاء الضوء على آليات الكشف المبكر عن الأورام فى ندوة بمجمع اعلام بورسعيد
سماح حامد
موقع بورسعيد اليوم
2019-01-10
 
عقد مجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع كلية الطب البشرى جامعه بورسعيد و المجلس القومى للمرأة ندوة بعنوان ” سرطان الثدى .. التشخيص المبكر .. الوقاية و العلاج ” تحت رعاية الاستاذ الدكتور شمس الدين شاهين رئيس جامعه بورسعيد والاستاذة الدكتورة مها زكريا نائب رئيس الجامعه لشئون البيئة وخدمة المجتمع والاستاذ الدكتور خالد صبرى عميد كلية الطب البشرى . و صرحت الاستاذة مرفت الخولى مدير عام اعلام القناة و مجمع اعلام بورسعيد ، ان هناك تعاون مع كلية الطب البشرى للتوعية بأهم آليات الوقاية من الامراض بانواعها و هذه الندوة اولى سلسلة الندوات التى تشرح آليات الوقاية من الاورام والامراض السرطانية .بعد ان تم مناقشة العديد من الموضوعات سابقا و الخاصة بالفيروسات و امراض العيون و هشاشه العظام . كما اشارت الاستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومى للمرأة ببورسعيد ان صحة المرأة هى الاساس لبناء اسرة سليمة و مجتمع قادر على مواجهه مشكلاته ، لذا يجب ان توجه المرأة الكثير من العناية بصحتها و الكشف المبكر عن اى امراض و المتابعة الدورية سنويا على الاقل . وأضاف الاستاذ الدكتور ايهاب غنيم وكيل كلية الطب البشرى لشئون البيئة وخدمة المجتمع ان كلية الطب تحرص على رفع الوعى و التثقيف الصحى للمواطنين حول العديد من الموضوعات الصحية و اليات الوقاية منها و التأكيد على اهميه الكشف و الفحص الدورى للكشف المبكر عن اى مرض . هذا وقد حاضر خلال الندوة الاستاذ الدكتور محمد مطاوع استاذ امراض النساء و التوليد بكلية الطب و الدكتور محمد مسعد استاذ الجراحة بكلية الطب جامعه بورسعيد و قد أكدا خلال الحوار على انه بالرغم من وجود الكثير من الطرق والمحاولات التي تستخدم للوقاية من سرطان الثدي، وظهور اكتشافات علاجية جديدة للمصابات به يوماً بعد يوم، إلا أنها لا يمكنها التخلص من الكثير من الحالات بسبب تأخر المصابات به في الكشف المبكر عن سرطان الثدي حيث يعد الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي من أهم العوامل التي تساعد وتحدد مصير هذا المرض ومصير صاحبة المرض، فكلما كان اكتشاف سرطان الثدي مبكرا كان معدل الشفاء الكامل أكبر لان علاج سرطان الثدي يعتمد على المرحلة التي اكتشف فيها المرض، وعلى كل سيدة أن تساعد في الاكتشاف المبكر عن طريق الفحص الذاتي للثدي واستشارة الطبيب عند وجود أي تغيرات، وفحص الثدي بالأشعة التشخيصية. و تمت الاشارة الى اهم الأعراض المبكرة لسرطان الثدي عند السيدات والتى تتمثل فى ألم مستمر بالثدي، تغير في شكل الحلمة، ظهور كتلة جديدة لا تختفي، اختلاف في مظهر جلد الثدي مع ألم وحكة، وإفرازات واضحة من الحلمة باللون الأصفر أو الأحمر أو البني. وتم التأكيد على ان أن من اهم وسائل الاكتشاف المبكر الفحص الذاتي المنزلي و الفحص الطبي وسيحدد الطبيب آلية الفحص ما إذا كان فحصاً سريرياً في العيادة، أو بواسطة الأشعة فوق الصوتية أو الماموغرام للسيدات فوق 40 سنة، حيث يعتبر الماموجرام الدوري هو أفضل وسيلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى الأطباء مما يساهم في معالجة سرطان الثدي بشكل مبكر. و تمت التوصيه ايضا على ان الوقاية من السرطان تبدأ من النظام الحياتي الصحي المتكامل الذي يشمل ممارسة الرياضة، والابتعاد عن المأكولات الغنية بالدهون والسكريات كالوجبات السريعه ، والتركيز على تناول الأغذية الصحية خاصه الفواكه و الخضروات الطازجه .
 
 
 
     

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري