” الآليات الجديدة للترويج السياحى لمصر ” ندوة لاعلام بورسعيد بمعهد السياحة والفنادق
نيفين بصلة
موقع بورسعيد اليوم
2019-05-06
 
تعتبر مصر واحدة من اهم وابرز نقاط الجذب السياحى بين دول العالم نظرا لما تتمتع به من معالم سياحية هامة وكنوز اثرية ، لذا عقد مجمع اعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة الآليات الجديدة للترويج السياحى لمصر حاضر فيها دكتورة اعتماد سليمان عميد معهد السياحة والفنادق وأدارتها الاستاذة نيفين بصلة اخصائى اعلام بالمجمع. وأشارت الاستاذة مرفت الخولى مدير عام اعلام القناة ومجمع اعلام بورسعيد انه تعتبر السياحة في مصر من أهم مصادر الدخل القومي للبلاد نظراً للعائدات المالية الذي يعود به هذا القطاع على الدولة كما ساهمت السياحة بشكلٍ كبير في مكافحة البطالة وتعتبر مصر من أبرز الدول السياحية نظراً للأعداد الكبيرة من السياح الوافدين إليها من جميع أنحاء العالم حيث تزخر بالعديد من المزارات السياحية المتنوعة بالإضافة إلى احتوائها على المقومات الاساسية للسياحة . واستهلت اللقاء دكتورة اعتماد سليمان مؤكدة على ان مصر طوال تاريخها مقصداً للسائحين لما تضمه من آثار فريدة اضافة الى ما تتمتع به من موقع جغرافى وسط العالم ومناخها المعتدل صيفا وشتاء وسواحلها السهلة الممتدة وما تضمه شواطئها من كنوز الشعب المرجانية الفريدة وهو ما يعد من المزايا التى ينجذب اليها اعدادا كبيرة من السياح من مختلف بلاد العالم . واكدت دكتورة اعتماد على ان السياحة ركيزة أساسية من ركائز النشاط الاقتصادى باعتبارها صناعة كبرى و نشاطا استثماريا و من أجل ذلك تعمل قيادات محافظة بورسعيد على وضع المدينة على الخريطة السياحية بمصرو تطوير الخدمات السياحية والتسويـق السياحى لها لجذب المزيد من السائحين وذلك بإقامة قرى سياحية على مستوى عالى من الخدمة وتقديم كافة التسهيلات من أراضى للمستثمرين حتى تضع بورسعيد على الخريطة السياحية . وتحظى محافظة بورسعيد بمقومات سياحية أهلتها لأن تكون على الخريطة السياحية وتتمثل في الموقع المتميز على ساحل البحر المتوسط بشواطئه الطويله ومياهه الزرقاء ورماله الناعمه الى جانب المزارات السياحية المتمثلة في المتاحف الأثرية والعسكرية التي تحكي تاريخ شعب بورسعيد إلى جانب الفنادق المتعددة والقرى السياحية المتميزة. واشارت دكتورة سليمان الى ضرورة الترويج السياحى لمصر بالخارج بصورة جديدة تعمل على توصيل الصورة الحقيقية عن مصر ومقوماتها السياحية الفريدة لتؤكد على قضية فى غاية الاهمية طالما تحدث عنها خبراء السياحية وباتت تحتاج الى المصارحة والشفافية الكاملة الا وهى قضية الترويج السياحى لمصر سواء فيما يتعلق بالاساليب او الوسائل بكل اشكالها من اعلام واعلان وعلاقات عامة واتصالات مختلفة . وفى سياق متصل اكدت دكتورة اعتماد ان استخدام الاعمال الالكترونية فى مجال السفر والسياحة بما تسمى ” السياحة الالكترونية ” باستخدام الانترنت من اجل تفعيل عمل الموردين السياحين والوصول الى تسهيلات اكثر فعالية للمستهلكين السياحين ويعتبر هو العامل الاهم فى عصرنا الحالى خاصة بعد اتجاه معظم الشركات والمؤسسات الى تفعيل العمل الالكترونى باستراتيجيات تسويقية عالمية ويعتبر من المفاهيم الحديثة فى علم السياحة التى تتداخل بشدة مع مفهوم التجارة الالكترونية . واهمية تطبيق التسويق الالكترونى فى الشركات والمؤسسات السياحية والفنادق تتمحور حول جلب عملاء جدد بطرق استراتيجية وتقنية عالية المستوى من خلال تكنولوجيا المعلومات المتوفرة فى عصرنا الحالى حيث لابد من الاعتماد عليها كليا وجزئيا فالسياحة الإليكترونية هى نافذة السياحة الجديدة داخل مصر وخارجها ورغم عمرها الصغير الاانها اثبتت قدومها بقوة لزيادة النشاط فى القطاع السياحى فهى نجم السياحة القادم . واشارت د. اعتماد الى ان استخدام تكنولوجيا المعلومات يؤدى الى الحصول على جميع بيانات والمعلومات التى يحتاج اليها المنتج السياحى من خلال شبكة الانترنت ويشمل ذلك معلومات عن الطيران والفنادق والبرامج السياحية واماكن تأجير السيارات … الخ وبستطيع السائح ان يقوم بتصميم البرنامج الذي يرغب فيه دون التقيد ببرامج جاهزة ووفقا للتكلفة التى يستطيع دفعها . وفى نهاية اللقاء اوصت الندوة بضرورة اعداد حملات ترويجية وتسويقية للخدمات الفندقية والسياحية الجديدة والمبتكرة عبر شبكة الانترنت التى لها اكبر الاثر على السائح وايضا اقامة المهرجانات والكرنفلات لجذب السياحة الداخلية .
 
 
 
     
عداد الزوار

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري