قائد السرية الثانية من الكتيبة الاولى حرس وطني في 29 اكتوبر 1956 توجه شمال غرب بورسعيد في منطقة الجميل

   
البطل / محمد مهران
 

 

قصته البطولية 5 نوفمبر 1956

 

وفي 5 نوفمبر إشترك مع زملائه في إبادة أول إسقاط مظلي فقاموا بقتالهم أشد قتال فالقي قنبلتين يدويتين و سحب رشاشه و هبط الي حفرة واستمر في الضرب فالتف العدو حول الحفرة في نصف دائرة فاطلق النار علي الضابط "برن" ففاجئه أحد الجنود برصاصة في رأسه وأخرجوه من الحفرة و قبضوا عليه وحاولوا الحصول على معلومات عن الفدائيين لكن دون جدوى.

 فحكموا عليه بإقتلاع عينه وإهدائهما إلى الضابط البريطانى الذي إصيب بنيران مدفعيته لترقيع قرنية عينيه وأخذوا يساوموه فى ترك احدى عينيه مقابل الادلاء بحديث إذاعي يمثل فشل السياسة المصرية وأن الشعب البورسعيدي استقبل القوات البريطانية بحفاوه بالغه فرفض فاقتلعوا عينه وإعادوه الى بورسعيد في مستشفى الدلفراند ثم تمكن الفدائيين من اختطافه ونقلوه الى القاهرة حيث تم علاجه وقام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بزيارته.