الحضارة و التراث والمعرفة مفردات قد تكون احداها نتاجا تراكميا للأخرى أو نتاجا لكلا المفردتين لكنها تجمعهم جميعا مفردة الثقافة وهذه المفردة التى يتميز بها شعب عن شعب وتقدم بها امة عن امة.

ان مسئوليتنا ازاء المستقبل تفرض علينا أن نبذل أقصى جهد كى نعاون الشباب على زيادة قدراته  وكفاءته لأنه من بين صفوف الشباب وف يخرج علماء الأمة وقادتها ومفكروها وخبراؤها فى كل اتجاه .

وعلينا ان نبحث عن الموهوبين والجادين فى كل موقع كى نضعهم فى دائرة الاهتمام ونتابع تنمية مواهبهم وقدراتهم لأن تفوق الدول مرهون بقدراتها على استثمار ذخيرتها العقلية التى تتجسد فى الموهوبين والجادين والمبتكرين والمبدعين ورجال البحث العلمى والمتخصصين فى التطبيقات .

والثقافة هى الترجمة الأصوب لما يتركه الانسان فى مجتمعه وعاملة من تأثيرات تتباين فى نوعيتها وكميتها بتباين قدرته على التأثير ونوع وكم ما حصله من معارف وتطبيقات وكذلك تعددت تعريفات الثقافة حسب أيدلوجيات الناقد المهتم بتعريفها والانجاز الثقافى يحتاج الى مساحات شاسعة من الحرية .

حرية التفكير وحرية الابداع وكلما زادت هذه المساحات كان المبدع أقدر على الانجاز الثقافى وتحقيقه فى مجالات نشاطه وهذه الحرية هى التى أتاحت لوزارة الثقافة أن يعلو بنيانها ويستمر انجازها وأصبحت واقعا وعنوانا للعهصر الذى نعيشه وتمثل توطئة لانجازات الأجيال القادمة .
 المصدر :مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار ادارة الاحصاء